دور الإمام في ترشيد الخطاب الديني في أوروبا

الفعاليات السابقة 2020-03-07
إضافة إلى Calendar
دور الإمام في ترشيد الخطاب الديني في أوروبا

الورقة العلمية لدورة:

"دور الإمام في ترشيد الخطاب الديني في أوروبا"

لا شك أن التجاذبات المتعلقة بحالات التدين لدى مسلمي أوروبا وتعدد خطاباتها وتباين مواقفها، قد طبع المشهد الديني المرتبط بالإسلام في أوروبا، مما أثر سلبا على سمعة المسلمين في هذه الديار.

لقد بات لزاما على كافة الفاعلين الدينيين المسلمين في أوروبا الدفع باتجاه ترشيد الخطاب الديني، وخاصة لدى الأئمة والخطباء، لتمكينهم من معالجة قضايا التدين وفق فهم جديد، يتسق ومواثيق دولة المواطنة وفِي ضوء مقاصد الشريعة وثوابت الدين وتكريم الله تعالى للإنسان.

وفي إطار اهتمامات المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة بالشؤون الدينية لمسلمي أوروبا عموما، أولى المجلس عناية خاصة لموضوع تجديد الخطاب الديني الإسلامي وسبل ترشيده، وعمل منذ تأسيسه على إيجاد أجوبة لجملة التحديات الثقافية والاجتماعية التي يطرحها السياق الأوروبي على مسلمي أوروبا، حرصا منه على تعزيز قيم العيش المشترك داخل المجتمعات الأوروبية.

من هذا المنطلق، يحرص المجلس على إشراك أكبر قدر من الباحثين، مسلمين وأوروبيين، لمناقشة هذا الموضوع الهام في هذه الدورة المباركة، والوقوف على فهم خصائص الخطاب الديني ومعرفة مميزاته، واستشراف آفاقه، والمساهمة في ترشيد مساراته في السياق الأوروبي.

فما هي أهمية ترشيد الخطاب الديني في أوروبا؟

كيف يمكن إعادة تفعيل دور الأئمة في تبليغ هذا الخطاب؟

ما هي العقبات التي تقف في وجه ترشيد هذا الخطاب؟

وما القضايا ذات الأولوية التي ينبغي مراجعتها وتجديد النظر فيها؟

لنتواصل