غوتيريش يدعو للتضامن من أجل التصدي لفيروس الكراهية وفيروس كورونا.

آخر تحديث 2020-05-08

غوتيريش يدعو للتضامن  من أجل التصدي لفيروس الكراهية وفيروس كورونا.

أكد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أن وباء كورنا "يطلق العنان لطوفان من مشاعر الحقد وكراهية الأجانب، وإلقاء اللوم على الآخرين، وبث الرعب في الناس"، داعيا إلى "العمل بكل ما في وسعنا" لوضع حد لذلك.

وقال غوتيريش في تسجيل تم بثه البارحة: "إن مشاعر معاداة الأجانب تفاقمت على الإنترنت وفي الشوارع، وفشَت نظريات المؤامرة المعادية للسامية، وتعرض المسلمون لاعتداءات ذات صلة بالجائحة".

وأضاف "أن المهاجرين واللاجئين متهمون بكونهم منبع الفيروس، وحُرموا أحيانا حتى من العلاج الطبي.

وراجت أفكار شنيعة توحي بأن كبار السن الذين هم من أشد الناس تأثرا بالمرض، هم أيضا أول من يمكن الاستغناء عنهم".

وحتى لا تتفاقم هذه الأوضاع؛ أطلق الأمين العام السيد غوتيريش نداء عالميا من أجل التصدي لخطاب الكراهية المتصل بفيروس كورونا ومواجهته.

كما ناشد سائر المنابر الإعلامية ومختلف وسائل التواصل الاجتماعي أن تبذل قصارى جهودها من أجل التحذير من المنشورات المحرضة على العنصرية والكراهية التي تُبث على منابرها او منصاتها، والعمل على منعها.

نقلا عن الجزيرة بتصرف

التعليقات

لنتواصل