المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة ينظم لقاء شبابيا تحت عنوان: دور الشباب المسلم في بناء السلم المجتمعي

آخر تحديث 2022-12-01

المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة ينظم لقاء شبابيا تحت عنوان: دور الشباب المسلم في بناء السلم المجتمعي

دور الشباب المسلم في بناء السلم المجتمعي

التأم بمدينة نابولي الواقعة جنوب إيطاليا يوم السبت 26 نونبر 2022 ما يربو على 70 شاباوشابة قدموا من عدة أقطار أوروبية ( ألمانيا وفرنسا وبلجيكا وهولندا وإسبانيا وإيطاليا والدولالاسكندنافية) لمدارسة موضوع: مساهمة الشباب المسلم في بناء السلم المجتمعي بأوروبا .....

التأم بمدينة نابولي الواقعة جنوب إيطاليا يوم السبت 26 نونبر 2022 ما يربو على 70 شابا و شابة قدموا من عدة أقطار أوروبية (ألمانيا وفرنسا وبلجيكا وهولندا وإسبانيا وإيطاليا و الدول الاسكندنافية) لمدارسة موضوع: مساهمة الشباب المسلم في بناء السلم المجتمعي بأوروبا.

اللقاء الذي نظمه المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة بالتعاون مع مجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج و الكنفدرالية الإسلامية الإيطالية، يأتي ضمن سياق اهتمام المجلس بتأطير الشباب المسلم وتحسيسهم بأهمية الاشتغال على مواضيع تهم مستقبل وجودهم بمجتمعات متعددة الثقافات و الديانات كمواطنين لهم ما لهم من الحقوق و عليهم ما عليهم من الواجبات، وتحثهم على الانخراط الإيجابي في محيطهم، لبناء جسور التعاون والتفاهم، في أفق تحقيق تعايش حقيقي، يعود بالنفع العام على الجميع، مما يقتضي العمل على صقل مواهبهم وبناء قدراتهم وإبراز كفاءاتهم باعتبارهم قيمة مضافة في مجتمعاتهم.

عرف برنامج الدورة تنوعا في مواده، ما بين محاضرات و عروض و ورشات ومائدة مستديرة.

افتتح اللقاء بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم

تلتها كلمة الأستاذ مصطفى الحجراوي رئيس الكونفدرالية الإسلامية الإيطالية الذي رحب بالحاضرين متقدمل بالشكر لجميع المشاركين، أعقبتها كلمة المدير التنفيذي للمجلس الأستاذ برمضان عبد الكريم الذي تحدث عن التجارب التي راكمها المجلس في ميدان تأطير الشباب منذ تأسيسه سنة 2010، مستعرضا أبرز الأنشطة التي تنظها المجلس لفائدتهم.

حضرت اللقاء مسؤولة التسيير ببلدية نابولي السيدة مارشيانو التي شكرت المسؤلين عن دعوتهملها وبينت أهمية موضوع اللقاء الذي ينم عن اهتمام المسلمين بمسألة السلم والسلام داخل مجتمعاتهم الأوروبية.

كما حضر اللقاء أيضا القنصل العام للمملكة المغربية بمدينة نابولي السيد محمد خليل الذيتوجه للجمهور بكلمة مهمة عن السلم الاجتماعي باللغتين العربية والإيطالية.

شارك في تأطير هذا اللقاء العلمي رئيس المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة الأستاذ الطاهر التجكاني الذي قارب موضوع الشباب ودوره المحوري في الحفاظ على الأمن المجتمعي مستشهدا بمواقف إنسانية من تاريخ المسلمين ومن السيرة النبوية الشريفة.

كما شارك في تأطير اللقاء رئيس جمعية الأئمة وعضو المجلس الأستاذ البقالي الخمار الذي أسدى جملة من النصائح المهمة للشباب استمدها من الواقع الذي يعيشه المسلمون في أوروبا.

أما الدكتور زكريا بودحيم أستاذ اللغة والحضارة الإيطالية بجامعة محمد الخامس بالرباط، فقد حاول في مداخلته تفكيك عنوان اللقاء، مؤكدا ضرورة تحفيز الشباب على طلب العلم لإثبات حضورهم في مجتمعات لا تؤمن إلا بالتراكم العلمي والمعرفي.

ختم محور المحاضرات رئيس منتدى مغارب والمستشار بمجلس الجالية المغربية بالخارج الدكتور مصطفى المرابط الذي أبرز أهمية تدبير الاختلاف القائم بين الانتماء إلى ثقافتين مختلفتين لأجلتحقيق مساهمة فعالة في بناء السلم المجتمعي بأوروبا.

أحيلت الكلمة بعد ذلك إلى الجمهور الذي أغنى هذه المداخلات العلمية بإشارات راقية ساهمت فياستكمال ما تبقى من جوانب الموضوع.

وبعد الاستراحة وتناول وجبة الغداء انتظم الشباب في ورشات عمل، قسمت إلى ثلاث مجموعات، تناولت بالنقاش وتبادل وجهات النظر مواضيع رئيسية منها:

1 - مصادر تشكل شخصية الشباب المسلم في أوروبا

2- موقع الشباب المسلم في مجتمعاتهم الأوروبية وطبيعة علاقتهم بها.

3- كيف يمكن للشاب المسلم أن يكون شريكا في صناعة السلم المجتمعي بأوروبا.

خلصت النقاشات إلى تقارير مهمة أبانت عن انشغالات الشباب المسلم بكل ما له علاقة بتواجدهفي مجتمع مختلف ومتعدد.

وختم اللقاء بمائدة مستديرة تبادل خلالها الشباب وجهات النظر حول كل ما يربطهم بمجتمعاتهم انخراطا وحضورا ومساهمة في بناء السلم المجتمعي الذي ينشده الجميع.

التعليقات

لنتواصل