المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة يدعو للتضامن من أجل مواجهة فيروس كورونا

آخر تحديث 2020-03-06

المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة يدعو للتضامن من أجل مواجهة فيروس كورونا

بيان المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة

حول انتشار فيروس كورونا(19-COVID)

بروكسيل في 5 مارس 2020

لقد أثار انتشار فيروس كورونا (كوفيد 19)هلعا كبيرا في العالم بأسره خصوصا بعدما تبين سرعة انتقاله وكثرة ضحاياه من البشر مما استوجب على جميع الدول استنفار جميع الإمكانات و اتخاذ مزيد من الاحتياطات لمواجهة مضاعفات وتداعيات هذا الوباء.

والمجلس إذ يعبر عن تضامنه مع كافة المصابين في مختلف دول العالم، ويحيي الجهات المسؤولة على ما تبذله من جهود متواصلة لحماية مواطنيها من هذا الوباء الفتاك، فإنه يدعو الجميع للتضامن من أجل محاصرته، والسعي لإيجاد علاج ناجع له، حرصا على حفظ النفس الإنسانية التي دعت كافة الأديان والشرائع لصونها.

وعملا بتعاليم الإسلام الداعية للأخذ بأسباب الاحتياط والوقاية في مجال مكافحة الأوبئة والأمراض، فإن المجلس يدعو كافة المواطنين لاحترام الإجراءات التي تتخذها الجهات المسؤولة للحد من انتشار الفيروس، والعمل بالتعليمات الصادرة في هذا الشأن.

ولا يفوت المجلس بهذه المناسبة، أن يذكر الأئمة والمرشدين ومسؤولي المساجد والمراكز الإسلامية بضرورة الانخراط في حملات التوعية وتبصير الناس بما يجب عليهم تجاه الوقاية من هذا الوباء، والعمل على طمأنتهم، ودعوتهم لعدم الجنوح نحو التهويل والمبالغة في تلقي وترويج الأخبار المتعلقة بالفيروس، كما يذكر المسلمين بالتحلي بروح المسؤولية وتجسيد قيم التعاون والتآزر والإيثار خاصة في هذه الأوقات الحرجة.

والله نسأل أن يحفظ الجميع من هذا الوباء وأن يكتب السلامة والعافية للبشرية كافة.

المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة

التعليقات

لنتواصل