المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة يشارك في الندوة العلمية الدولية التي نظمها موقع الثوابت الدينية المغربية بالتعاون مع مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة حول موضوع " قول العلماء في الثوابت الدينية المغربية "

آخر تحديث 2022-06-27

المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة يشارك في الندوة العلمية الدولية التي نظمها موقع الثوابت الدينية المغربية بالتعاون مع مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة حول موضوع " قول العلماء في الثوابت الدينية المغربية "



شارك المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة في الندوة العلمية الدولية التي نظمها موقع الثوابت الدينية المغربية بالتعاون مع مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة حول موضوع " قول العلماء في الثوابت الدينية المغربية ", بمدينة فاس يومي 25 و 26 يونيو الجاري.

و قد مثل المجلس في هذه الندوة كل من الأستاذ الطاهر التجكاني رئيس المجلس والأستاذ البقالي الخمار عضو المجلس بهولندا والأستاذة خديجة القايطي الكاتبة العامة للمجلس والأستاذ مرزوق أولاد عبد الله عضو المجلس والأستاذ عبد الكريم برمضان المدير التنفيذي للمجلس.

عرفت الندوة مشاركة رؤساء وأعضاء فروع مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة من أربعة وثلاثين بلدا إفريقيا، وحضور أعضاء الأمانة العامة للمجلس العلمي الأعلى والمجالس العلمية المحلية، ورؤساء الجامعات وعمداء الكليات ورئاسة جامعة القرويين، ومؤسسة دار الحديث الحسنية، ومعهد محمد السادس للقراءات والدراسات القرآنية، ومعهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات، ومؤسسة محمد السادس لنشر المصحف المحمدي الشريف، ومديرية الوثائق الملكية، وكذا محافظو الخزانات الوطنية والمراكز البحثية، وممثلو السلطة المحلية، إلى جانب عدد من العلماء والباحثين والأكاديميين، والشخصيات ذات الصلة بموضوع الثوابت الدينية المغربية.

وقد تناول مختلف المتدخلين تحرير القول في التأصيل الشرعي للثوابت الدينية المغربية من الكتاب والسنة وأقوال علماء الأمة، وإبراز جهود أمير المؤمنين في الحفاظ على الدين، ورعاية الثوابت الدينية للمسلمين، وبيان علاقة الثوابت الدينية بالخصوصية المغربية وحضورها في القارة الإفريقية، مع الحضور الكبير للثوابت الدينية المغربية في الحفاظ على الوحدة الوطنية وترسيخ القيم الدينية، وتجليات الثوابت الدينية في التزكية الروحية والتربية السلوكية في المدارس الصوفية والمجتمعات الإفريقية.

و قد عرفت الجلسة الختامية إلقاء كلمة باسم المجلس من طرف الأستاذ البقالي الخمار عضو المجلس، والذي دعا من خلالها إلى ضرورة تبسيط الثوابت الدينية المغربية للشباب الناشئ مراعيا حجم التحديات التي تواجهنا عند تنزيلها. ومستحضرا مدى ثقل المسؤولية الملقاة على عاتق المجلس في توجيه وإرشاد مغاربة أوروبا، نظرا لخصوصية سياقاتها وكثرة التيارات المذهبية التي تتجاذب مسلميها.

التعليقات

لنتواصل