الإسلام في إيطاليا: القيادات المسلمة بين الاندماج والانفصال

الأصدار : هارمتان
دار النشر : نوفمبر 2014

الكاتب : بارتولوميو كونتي

صدر مؤخراً عن دار النشر "هارمتان" بباريس (نوفمبر 2014) كتاب بعنوان: "الإسلام في إيطاليا: القيادات المسلمة بين الاندماج والانفصال" من تأليف الباحث الإيطالي بارتولوميو كونتي مع تقديم للسوسيولوجي الفرنسي-الإيراني فرهاد خوسروخافار.

وقد جاء في الصفحة الرابعة من الغلاف أنه منذ نهاية السبعينات أصبحت إيطاليا بلدا للهجرة، وذلك عندما شرع مسلسل الهجرة في إحداث تغيير في العمق للمجتمع الإيطالي وللخارطة الدينية الإيطالية.

Les leaders musulmansحيث أصبح المشهد الإيطالي بشكل سريع متعددا؛ وذلك بفضل حضور عدد متزايد من المسلمين، الذين جعلوا من الإسلام الدين الثاني في إيطاليا.

لكن الانتماء الديني للمسلمين في إيطاليا ظل لفترة طويلة منحصرا في الفضاء الخاص، وذلك بسبب فكرة كانت راسخة في ذهن الكثير من المهاجرين مفادها أن حضورهم في إيطاليا هو حضور مؤقت.

ومع بروز مسألة التجمع العائلي بشكل خاص ابتداء من أواخر التسعينات، عمل جزء كبير من المسلمين على إخراج الإسلام من الفضاء الخاص إلى الفضاء العام.

يسعى هذا الكتاب إلى وصف وتحليل هذا المسلسل، ومن ثم التحولات التي طالت الإسلام الإيطالي في السنوات الأخيرة، وكذا النزاعات التي أثارها الحضور القوي للإسلام في الفضاء الإيطالي العام.

ومؤلف الكتاب هو بارتولوميو كونتي (Bartolomeo Conti) هو عضو مشارك في مركز التحليل والتدخل السوسيولوجي (CADIS) التابع لمدرسة الدراسات العليا للعلوم الاجتماعية (EHESS)، وهو أيضا مساعد أبحاث في المعهد الجامعي الأوروبي بفلورنسا حيث يقوم بأبحاث موجهة للمؤسسات المحلية والجاليات المسلمة من أجل تعزيز اندماج المسلمين في المدن الإيطالية والأوروبية.

 

وهذا الكتاب هو في الأصل أطروحة دكتوراه تقدم بها الباحث في 31 أكتوبر 2011 بالمدرسة العليا للعلوم الاجتماع مع الاشراف المشتركة مع جامعة بولونيا بإيطاليا، وكان عنوانها الأصلي: "بروز الإسلام في الفضاء الإيطالي العام: القيادات المسلمة بين الاندماج والتطرف":

« L’émergence de l’islam dans l’espace public italien : les leaders 

musulmans entre intégration et intégrisme ».

تحت إشراف السوسيولوجي الفرنسي-الإيراني فرهاد خوسروخافار مدير أبحاث بمدرسة الدراسات العليا للعلوم الاجتماعية.

المصدر