أسس التعايش في الإسلام

الأصدار : الطبعة الأولى 2016
دار النشر : منشورات المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة 1437 ه / 2016 م
تحميل :

الكاتب : الأستاذ الطاهر التجكاني رئيس المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة

الحمد لله رب العالمين،

 والصلاة والسلام على جميع الأنبياء والمرسلين

إن موضوع التعايش بين الناس من الموضوعات الكلية الهامة، التي أصلتها الآيات المحكمات، وفصلتها السنة والسيرة، وتطبيقات المسلمين عبر القرون. وإن تراثنا العلمي زاخر- والحمد لله- بمصادر في هذا الشأن؛ ناهيك عن كتابات الغربيين والمستشرقين المنصفين.

والواقع أن الكلام في هذا الموضوع طويل الذيل، متشعِّب الأنحاء، جليل النفع. وأحق الناس بالاعتناء به- تأصيلا وتنزيلا - وأشدهم حاجة  إليه- نحن – المسلمين - في بلاد الأقليات. ولا سيما في هذه الأيام العصيبة.. الرهيبة..، التي يشهد فيها العالم تحولا هائلا وسريعا، وتستباح فيها الدماء والأعراض باسم الأديان والمذاهب، والمبادئ والقيم.. !!

 ولو شئنا التفصيل في مقومات ومرتكزات هذا التعايش لطال بنا البحث، ولخرجنا عن وكدنا[1]  في تقريب العلم وتيسيره واختصاره، مراعاة للزمان والمكان. ولذا فإنني سأكتفي في هذه الرسالة  - المتواضعة - بعرض أصول هذا  التعايش؛ على أمل العودة  إلى البيان المفصل في قابل الأيام- إن شاء الله تعالى-.

 ويمكن تلخيص هذه الأسس في ستة، وهي:

الإخاء، المساوة، التعارف، الاحترام المتبادل، البر، العدل..

وكلها - في الحق - أسس فطرية، ضرورية، منطقية، لا بد منها لإيجاد أرضية مشتركة للتقارب والتعاون بين الناس –ولا سيما في سياقنا الأوروبي الخاص-.

وسأحاول- بإذن الله - إلقاء الضوء على هذه الأسس، والاستدلال لها تباعاً. فأقول وبالله التوفيق وبه أستعين.



[1]  وكدنا: همنا وقصدنا