اختتام أشغال دورة القيم بمدينة بولونيا الإيطالية

4 ديسمبر 2018

اختتمت يوم الأحد 02 دجنبر 2018 أشغال الدورة العلمية التكوينية التي ينظمها المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة مدينة بولونيابمشاركة أئمة ومرشدات من مختلف المدن الإيطالية، زاد عددهم على المائة، حول موضوع " دور الإمام في نشر ثقافة القيم المشتركة بين الناس".

ويأتي تنظيم هذه الدورة في إطار مواصلة المجلس لمشروعه في تأهيل الأئمة ليكونوا على مستوى أدائهم لرسالتهم في السياق الأوروبي بما يخدم قيم العيش المشترك الكفيلة بتعزيز أسس الأمن والاستقرار الاجتماعي، ومدى مساهمة القيم الإسلامية في بناء الحضارة الإنسانية.

 ومن منطلق الوعي بانفتاح القيم الإسلامية، يدعو المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة الأئمة للتفاعل مع القيم الأوروبية تفاعلا إيجابيا يغلب المصلحة المشتركة ويخدم السلم الاجتماعي ويعزز المبادئ التي ينبني عليها التعايش.

وقد أطر الدورة كل من الأستاذ الطاهر التجكاني رئيس المجلس، الذي عالج موضوع القيم بخبرة العالم المطلع على الواقع الأوروبي وسياقاته، مبينا للسادة الأئمة وجوب جعل خطاباتهم الدينية جسورا للتواصل والتعارف ونشر قيم التسامح بين الناس.

 الأستاذ البقالي الخمار عضو المجلس ركز على موضوع القيم من خلال المرجعية القرآنية التي تؤسس للقيم الإنسانية في بعدها الكوني كقيمة الحق والعدل والأخوة.

 الدكتور مصطفى المرابط رئيس مركز مغارب بالرباط، تمحورت كلمته حول وظيفة الإمام الأخلاقية بدعوة الأئمة إلى توظيف القيم الإسلامية لإضفاء جمالية أكثر على المجتمع الأوروبي.

الأستاذ عبد الكريم برمضان باحث من المجلس، تحدث عن القيم المشتركة في عالم متحول موضحا للسادة الأئمة أهم القضايا الشائكة التي ينبغي على الإمام تجاوز ها من خلال معالجتها انطلاقا من القيم الإسلامية الإنسانية.

وقد حرص المنظمون للدورتين على تخصيص وقت أكبر لمناقشة موضوع القيم ضمن ورشات عمل، من خلال أربعة محاور كبرى وهي:

-  كيف يتسنى للمسلمين أن يجعلوا من قيمهم الإسلامية قيما عالمية؟

-  سبل نجاح الإمام في نشر القيم المشتركة في مجتمع متعدد الثقافات.

- قيمنا الإسلامية الثقافي والديني.

-  القيم المشتركة واختلاف زوايا النظر.

وقد أجمع كافة المشاركين في الدورتين على ضرورة عقد مزيد من هذه اللقاءات في كافة المناطق الإيطالية لتحسيس الإمام بنبل رسالته ومدى عظم المسؤولية التي يتحملها في مجتمع متعدد الثقافات.



Cms

Article #251

(Voir)
Status Publish
Protected No
Auth Items Non défini
Categories And Themes academic
Allow Comments No
Image

مدينة بولونيا الإيطالية تحتضن دورة علمية لفائدة الأئمة والمرشدات حول موضوع: دور الإمام في نشر القيم المشركة


 

اختتمت يوم الأحد 02 دجنبر 2018 أشغال الدورة العلمية التكوينية التي ينظمها المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة مدينة بولونيابمشاركة أئمة ومرشدات من مختلف المدن الإيطالية، زاد عددهم على المائة، حول موضوع " دور الإمام في نشر ثقافة القيم المشتركة بين الناس".

ويأتي تنظيم هذه الدورة في إطار مواصلة المجلس لمشروعه في تأهيل الأئمة ليكونوا على مستوى أدائهم لرسالتهم في السياق الأوروبي بما يخدم قيم العيش المشترك الكفيلة بتعزيز أسس الأمن والاستقرار الاجتماعي، ومدى مساهمة القيم الإسلامية في بناء الحضارة الإنسانية.

 ومن منطلق الوعي بانفتاح القيم الإسلامية، يدعو المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة الأئمة للتفاعل مع القيم الأوروبية تفاعلا إيجابيا يغلب المصلحة المشتركة ويخدم السلم الاجتماعي ويعزز المبادئ التي ينبني عليها التعايش.

وقد أطر الدورة كل من الأستاذ الطاهر التجكاني رئيس المجلس، الذي عالج موضوع القيم بخبرة العالم المطلع على الواقع الأوروبي وسياقاته، مبينا للسادة الأئمة وجوب جعل خطاباتهم الدينية جسورا للتواصل والتعارف ونشر قيم التسامح بين الناس.

 الأستاذ البقالي الخمار عضو المجلس ركز على موضوع القيم من خلال المرجعية القرآنية التي تؤسس للقيم الإنسانية في بعدها الكوني كقيمة الحق والعدل والأخوة.

 الدكتور مصطفى المرابط رئيس مركز مغارب بالرباط، تمحورت كلمته حول وظيفة الإمام الأخلاقية بدعوة الأئمة إلى توظيف القيم الإسلامية لإضفاء جمالية أكثر على المجتمع الأوروبي.

الأستاذ عبد الكريم برمضان باحث من المجلس، تحدث عن القيم المشتركة في عالم متحول موضحا للسادة الأئمة أهم القضايا الشائكة التي ينبغي على الإمام تجاوز ها من خلال معالجتها انطلاقا من القيم الإسلامية الإنسانية.

وقد حرص المنظمون للدورتين على تخصيص وقت أكبر لمناقشة موضوع القيم ضمن ورشات عمل، من خلال أربعة محاور كبرى وهي:

-  كيف يتسنى للمسلمين أن يجعلوا من قيمهم الإسلامية قيما عالمية؟

-  سبل نجاح الإمام في نشر القيم المشتركة في مجتمع متعدد الثقافات.

- قيمنا الإسلامية الثقافي والديني.

-  القيم المشتركة واختلاف زوايا النظر.

وقد أجمع كافة المشاركين في الدورتين على ضرورة عقد مزيد من هذه اللقاءات لتحسيس الإمام بنبل رسالته ومدى عظم المسؤولية التي يتحملها في مجتمع متعدد الثقافات.