عناية الإسلام بتربية الأولاد

6 مارس 2018

نظم المجلس الأوربي للعلماء المغاربة بالتعاون مع مسجد المسلمين ندوة علمية مسجد المسلمين بمدينة أنفرس البلجيكية بعنوان "عناية الإسلام بتربية الأولاد" مساء السبت 3 مارس 2018.
افتتح الندوة الأستاذ حسن الشعيبي العضو المسير بلجنة المسجد مرحبا بالحضور والمحاضرين. ثم وطأ للموضوع إمام وخطيب المسجد كرم بدوي.
مداخلة الأستاذ الطاهر التجكاني رئيس المجلس الأوربي للعلماء المغاربة صدرها بالحديث عن خاصية الشمولية التي يتميز بها الإسلام والتي من مظاهرها الاهتمام بالإنسان في مراحل حياته كلها. في مرحلة الطفولة اهتم الإسلام بالطفل قبل خروجه للحياة من خلال تشريعات نص عليها الفقهاء، ثم استحضر الحديث النبوي المشهور "كل مولود يولد على الفطرة ..."
وأكد أن المحافظة على تلك الفطرة ينبني على تربية أساسها الإقناع لا الإقماع والرحمة لا الغلظة، علاوة على التربية بالقدوة والأسوة قبل التربية بالأوامر والأقوال، واستعرض لبيان ذلك بعضا من الأمثلة التاريخية وأخرى من واقع المجتمع، موصيا بضرورة الاستعانة بالدعاء في تربية الأطفال والحرص على الحوار معهم.

أما الأستاذ عادل الجطاري فقد ركز في كلمته على ضرورة معرفة خصائص الطفولة ومميزاتها، منبها على أن الطفولة في مرحلتها الأولى تتميز بالليونة وقابلية التلقي، مشددا على ضرورة تعريف الطفولة بهوياتها. مستعينا بضرب أمثلة توضح كيفية تربية الأطفال وتعريفهم بمقومات هويتهم.