مشاركة الأستاذة خديجة القايطي عضوة المجلس في فعاليات الاحتفال بعيد المولد النبوي الشريف بإقليم فجيج بالمغرب

12 ديسمبر 2017

بدعوة من المجلس العلمي المحلي لإقليم بوعرفة وفجيج وبتعاون مع جمعية فجيج للمرأة والطفل، شاركت الأستاذة خديجة القايطي عضوة المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة في فعاليات الاحتفال بعيد المولد النبوي الشريف، والذي اعتاد المغاربة إحياءه في مختلف ربوع المملكة، وذلك أيام 1 و 2 و 3 دجنبر 2017.

وقد ألقت الأستاذة خديجة القايطي محاضرة تحت عنوان:

"البعد الإنساني في منهج الدعوة النبوية".

بينت الأستاذة خديجة في مستهل محاضرتها أهمية الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، معتبرة إياه مناسبة لإبراز حاجتنا اليوم إلى الهَدْي النبوي في الخروج مما نحن فيه من أزمات، أغرقتنا فيها جملة من الانحرافات الفكرية والسلوكية، من سوء فهم للدين، وجهل بقِيَمِه الإنسانية النبيلة، خاصة بعد أن أصبحنا نعيش في عالم مفتوح يتميز بالتعدد والتنوع.

 واستحضرت الأستاذة تجربتها الشخصية في أوروبا كمواطنة ومرشدة في المجال الديني باعتبارها فرصة أتاحت لها إعادة اكتشاف البعد الإنساني في منهج الدعوة النبوية بصورة تستجيب لقيم التعايش بين مختلف مكونات المجتمع الأوروبي.

 ثم تناولت الأستاذة خلال محاضرتها أهم جوانب هذا البعد ملخصة إياها فيما يلي:

-      عدم الإكراه في الدين.

-      الحوار والإقناع والمجادلة بالتي هي أحسن. 

-      القبول بالتعايش مع الآخر.

وخلصت الأستاذة إلى أن هذه الجوانب كفيلة بحماية المتدينين من السقوط في التعصب والطائفية والانغلاق، باعتبارها ظواهر تحد من فاعلية الدين وتمنعه من الانفتاح على القيم الإنسانية المشتركة بين سائر بني البشر.

هذا وكان للأستاذة خديجة القايطي، إلى جانب مشاركتها في فعاليالت الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف، مشاركة أخرى في نشاط تكريمي نُظم تخليدا لذاكرة المرحومة فاطمة كاكو العضوة السابقة في المجلس العلمي المحلي بفجيج، التي نذرت حياتها لتحفيظ القرآن الكريم لنساء المنطقة.